fbpx

For better web experience, please use the website in portrait mode

OK

مدينة الشارقة المستدامة تستعرض المجموعة الأخيرة من فللها الصديقة للبيئة خلال معرض إيكرس 2024

مقال صحفي يناير 16, 2024

كشفت مدينة الشارقة المستدامة، أول مجتمع سكني مستدام في إمارة الشارقة تم تطويره بالتعاون بين هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) وشركة دايموند ديفلوبرز، عن مشاركتها في دورة 2024 المرتقبة من معرض الشارقة العقاري (إيكرس 2024). وتستعرض المدينة خلال الفعالية المجموعة المتبقية من فللها المزودة بثلاث وأربع وخمس غرف نوم.

وتنطلق فعاليات المعرض في 17 يناير 2024 بتنظيم مشترك بين غرفة تجارة وصناعة الشارقة ودائرة التسجيل العقاري في الشارقة، حيث يشكل فرصة مميزة للمشترين والمستثمرين لامتلاك منازل صديقة للبيئة في مدينة الشارقة المستدامة، إحدى أبرز الوجهات السكنية المفضلة في إمارة الشارقة. ووصلت نسبة المبيعات إلى حوالي 85% من أصل 1250 فيلا تتوزع على أربع مراحل.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال السيد يوسف أحمد المطوع، الرئيس التنفيذي لمدينة الشارقة المستدامة: “تسعدنا المشاركة في إيكرس 2024 واستعراض مجموعة الميزات والفوائد التي توفرها مدينة الشارقة المستدامة للسكان ومن دون إحداث تأثيرات سلبية على البيئة الطبيعية. ويشكل إيكرس منصةً أساسية للوصول إلى المشترين والمستثمرين المُحتملين مباشرةً، حيث يقدم لنا فرصة مثالية للتوعية بأهمية الحياة المستدامة ضمن القطاع وأمام الجمهور العام.

ومن المتوقّع أن يشهد الطلب على المدن المستدامة نمواً كبيراً بالتزامن مع تزايد الوعي البيئي، وذلك بفضل الجهود العالمية والمبادرات التي تقودها دول مثل الإمارات العربية المتحدة، حيث تحظى الاستدامة بالأولوية في جدول أعمال الدولة. وبات تطوير مجتمعات مستدامة أكثر أهمية من أي وقت مضى، في ظل سعي العالم لإيجاد حلول ناجحة وتنفيذها لتقليل انبعاثات الكربون في المناطق العمرانية وقطاعات رئيسية، ومن بينها البناء”.

وتمتد مدينة الشارقة المستدامة على مساحة 7.2 مليون قدم مربع في منطقة الرحمانية في الشارقة، حيث تشكل مشروعاً رائداً ومتعدد الاستخدامات يستوفي أعلى معايير الاستدامة الاجتماعية والبيئية والاقتصادية.  وتتميز الفلل بتصميمات المنازل الذكية، حيث تتضمن ميزات عديدة، بما فيها ألواح طاقة شمسية وأجهزة مطبخ تتميز بكفاءة استهلاك الطاقة وغيرها، ما يسهم في توفير فواتير الخدمات العامة بنسبة تصل إلى 50%.

كما تعالج المدينة 100% من مياه الصرف الصحي فيها لاستخدامها في ري المساحات الخضراء، وتعمل أيضاً على إعادة تدوير أكبر كمية ممكنة من النفايات لتجنب إضافة مزيد منها في المكبات. وإلى جانب ذلك، توفر المدينة مرافق مميزة، من بينها البيوت الخضراء التي تعمل بتقنيات الزراعة العمودية والتي تصل قدرتها الإنتاجية إلى حوالي 90,000 كيلوجرام من الخضروات الخالية من المواد الكيميائية، ما يتيح للسكان استهلاك غذاء محلي الإنتاج. وتشجع المدينة على المشي، وتستهدف إنشاء 80 محطة شحن للمركبات الكهربائية على امتداد مراحلها الأربع، مما يدعم جهود التنقل الأخضر ويوفر مزيداً من السُبُل للسكان لتقليل بصمتهم الكربونية. كما توفر المدينة مرافق متعددة الاستخدامات لتعزيز الصحة والعافية، تتضمن مرافق رياضية متنوعة، وصالات رياضية منفصلة للرجال والسيدات، وعيادات طبية، ومتاجر تجزئة، ومنافذ للمأكولات والمشروبات، وحضانة.

وبالإضافة إلى مجموعة واسعة من الميزات المتنوعة، يُعفى المشترون من رسوم الخدمة لمدة خمس سنوات بدءاً من وقت الشراء. وتفتح المدينة باب التملك الحر لجميع الجنسيات، وتوفر خطة دفع مميزة.