fbpx

For better web experience, please use the website in portrait mode

OK

مدينة الشارقة المستدامة تبدأ تسليم فلل المرحلة الثانية ضمن مجتمعها الصديق للبيئة

مقال صحفي يناير 16, 2024

– عملية التسليم تأتي بعد سنة ناجحة مع تبقّي 15% من الفلل متاحة للبيع فقط
– عرض القيمة المميز يشكل الدافع الرئيسي للأداء القوي الذي تسجله المبيعات

أعلنت مدينة الشارقة المستدامة، أول مجتمع سكني مستدام في إمارة الشارقة تم تطويره بالتعاون بين هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) وشركة دايموند ديفلوبر، بدء عملية تسليم الفلل في المرحلة الثانية لأصحابها.

ويأتي الإعلان عن تسليم المرحلة الثانية بعد الإقبال الكبير الذي شهده المجتمع المستدام، ما يشكل إنجازاً كبيراً، لا سيما في ضوء بيع 85% من المشروع الممتد على أربع مراحل بحلول نهاية شهر ديسمبر 2023، وتحوُّل المدينة إلى مجتمع نابض بالحياة.

ويشكل عرض القيمة المميز الدافع الرئيسي للأداء القوي الذي تسجله المبيعات في مدينة الشارقة المستدامة، بالتزامن مع الزخم الذي اكتسبه أسلوب الحياة الواعي بيئياً. مما يمثل نقلةً نوعيةً لمدن المستقبل في المنطقة، حيث تم تجهيز الفلل بألواح طاقة شمسية على الأسطح،

كما توفر المدينة وسائل تنقل كهربائية ضمن المجتمع، بالإضافة إلى مرافق خاصة لزراعة الخضراوات بالاستفادة من تقنيات الزراعة العمودية، ومعالجة 100% من مياه الصرف الصحي ضمن المدينة لاستخدامها في ري المساحات الخضراء، وغيرها الكثير من الميزات. وتُعد مدينة الشارقة المستدامة مشروعاً رائداً ومتعدد الاستخدامات يمتد على مساحة 7.2 مليون قدم مربع في منطقة الرحمانية في الشارقة. وتستوفي وحداتها السكنية أعلى معايير الاستدامة الاجتماعية والبيئية والاقتصادية، حيث تعكس فهماً عميقاً لسوق العقارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتشكل خيارات متوافقة مع متطلبات المستقبل ومُزودة بمرافق ممتازة مقابل أسعار جذابة للمشترين والمستثمرين.

وفي إطار عملية التسليم، يتعرف أصحاب المنازل الجدد في مدينة الشارقة المستدامة على مختلف جوانب نمط الحياة الصديق للبيئة الذي اختاروا أن يكونوا جزءاً منه، بما في ذلك نظرة عامة على الميزات المستدامة لمنازلهم الذكية، مثل التجهيزات الموفرة للطاقة وألواح الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى دليل شامل عن كيفية خفض استهلاك الطاقة والمياه وتقليل النفايات وإعادة تدويرها ضمن المجتمع.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال السيد يوسف أحمد المطوع، الرئيس التنفيذي لمدينة الشارقة المستدامة: “يسعدنا الترحيب بالدفعة الثانية من السكان في مدينة الشارقة المستدامة، والذين سيشكلون جزءاً من مستقبل مستدام وبداية فصل جديد في مسيرة نمو مجتمعنا الصديق للبيئة. وتهدف المدينة، بصفتها أول مجتمع متكامل ومستدام في إمارة الشارقة، إلى إرساء أسلوب حياة مستدام بالكامل، ويشكل دليلاً على إمكانية التوافق والتناغم بين تحقيق التقدم الاقتصادي والاستدامة، ونتطلع إلى تعريف أصحاب المنازل الجدد بهذا النهج المُرضي والمُجزي. ويشكل هذا الإنجاز المهم مؤشراً على الثقة التي منحها عملاؤنا لنا، ويبدو أن الإقبال على وحداتنا السكنية المسؤولة بيئياً في ازدياد مستمر، وهذا ما أكده نجاح الفلل في مختلف مراحل البيع. ونحرص في مجتمعنا على ضمان حياة عالية الجودة للأجيال القادمة، ونفتخر بإرساء معايير جديدة في التنمية المستدامة في المنطقة”.

وتتميز الفلل في مدينة الشارقة المستدامة بهندستها المعمارية الفريدة وتصاميمها وتقسيماتها الداخلية المتنوعة، مما يتيح فرصاً ملهمة لتقليل البصمة الكربونية للمجتمع. ومن المتوقع أن تسهم الفلل في توفير ما يصل إلى 50% من فواتير الخدمات العامة للسكان، بفضل استخدام مواد بناء ونوافذ عازلة حرارياً، بالإضافة إلى تقنيات أتمتة المنازل الذكية وتجهيزات كهربائية موفرة للطاقة وألواح الطاقة الشمسية.

ويستكشف السكان الجدد في فلل المرحلة الثانية كيف تركز مناطقنا المجتمعية على الاستدامة البيئية، بما فيها المحور الأخضر، الذي يمرّ بمركز المدينة ويدعم تقنيات الزراعة العمودية، ومصنعاً لتحويل النفايات إلى طاقة وإعادة استخدام المياه لري المساحات الخضراء. وتشجع المدينة على اتباع نمط حياة أكثر نشاطاً بالاعتماد على مرافق عالمية المستوى، من بينها مسارات ركوب الدراجات والمشي ومتنزهات خضراء وملاعب ومسابح وعيادات طبية.