fbpx

For better web experience, please use the website in portrait mode

OK

إمارات الاستدامة

مقال صحفي ديسمبر 5, 2023

في السنوات الأخيرة، بدأ عدد كبير من المطوّرين العقاريين في الإمارات، إعطاء أولوية للمزايا المتعلقة باستدامة العقارات التي تؤثر بشكل إيجابي في البيئة، وتدعم عمليات التخلّص من الكربون في المباني التي تمثّل نحو 40% من الانبعاثات العالمية.

يأتي ذلك في وقت اجتذبت فيه المشروعات العقارية المستدامة، شرائح متنوّعة من المستثمرين العقاريين، وسط زيادة في الطلب على الوحدات السكنية والتجارية ذات الطابع المستدام، والتي تتميز باستخدام أنظمة تعزز كفاءة استهلاك المياه والكهرباء، واعتماد تقنيات نظيفة تحدّ من انبعاثات الكربون.

وحدّدت الإمارات لنفسها أهدافاً واضحة لتكون أكثر استدامة، من خلال تنفيذ العديد من مبادرات الاستدامة، بما في ذلك استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، الهادفة إلى مضاعفة إسهام الطاقة النظيفة في مزيج الطاقة الإجمالية، من 25% إلى 50% بحلول 2050، ومبادرة «الحياد الصفري» بحلول 2050.

وحققت الدولة تقدّماً ملحوظاً في العقارات الخضراء، لاسيما في ما يتعلق بالشفافية العقارية. فبحسب مؤشر شفافية العقارات الخضراء العالمية، الصادر عن شركة «جيه إل إل»، كانت دبي وأبوظبي أكثر مدينتين تحسناً في شفافية العقارات، في الفترة من 2020 إلى 2022.

ومن الأمثلة الرائدة على المدن المستدامة التي تحرص حكومة الإمارات على تطويرها وتصميمها باحترافية في مختلف إمارات الدولة، مدينة «مصدر» التي تأسست عام 2006 في أبوظبي، وهي أول مدينة تعتمد على الطاقة النظيفة والمتجددة في العالم.

وبالنسبة لدبي أيضاً، فقد أظهرت الإمارة توجهات ملموسة لأن تصبح وجهة رائدة عالمياً في الحياة المستدامة، عبر بناء المدينة المستدامة التي تعدّ أول مجتمع متكامل وصديق للبيئة في الشرق الأوسط، من تطوير شركة «دايموند ديفلوبرز»، وفقًا لأحدث نظام لإدارة النفايات، وكذلك واحة دبي للسيليكون التي تأسست عام 2004، وتعد واحة خضراء مستدامة، وإحدى أفضل الوجهات للعيش والعمل في الدولة.

أما مدينة الشارقة المستدامة، فهي مدينة تهدف إلى إيجاد مجتمع عالمي المستوى، ومستدام وسعيد في الإمارات، وتعد أول مجتمع متكامل في الشارقة يستهلك الطاقة بنسبة «صفر في المائة».