fbpx

For better web experience, please use the website in portrait mode

OK

مدينة الشارقة المستدامة .. مشروع رائد يستوفي أعلى المعايير

أخبار مارس 18, 2024

يشهد الطلب على المدن المستدامة نمواً كبيراً بالتزامن مع تزايد الوعي البيئي، وذلك بفضل الجهود العالمية والمبادرات التي تقودها دول، مثل الإمارات العربية المتحدة، حيث تحظى الاستدامة بالأولوية في جدول أعمالها، كما بات تطوير مجتمعات مستدامة أكثر أهمية من أي وقت مضى، في ظل سعي العالم لإيجاد حلول ناجحة وتنفيذها لتقليل انبعاثات الكربون في المناطق العمرانية وقطاعات رئيسية، ومن بينها البناء.

ومن تلك المدن مدينة الشارقة المستدامة، والتي تمتد على مساحة 7.2 ملايين قدم مربعة في منطقة الرحمانية في الشارقة، حيث تشكل مشروعاً رائداً ومتعدد الاستخدامات يستوفي أعلى معايير الاستدامة الاجتماعية والبيئية والاقتصادية، وتتميز الفلل المشيدة فيه بتصميمات المنازل الذكية، حيث تتضمن ميزات عديدة، بما فيها ألواح طاقة شمسية وأجهزة تتميز بكفاءة استهلاك الطاقة وغيرها، ما يساهم في توفير فواتير الخدمات العامة بنسبة تصل إلى 50%، كما تعمل على دعم التنقل الأخضر وتقليل البصمة الكربونية.

معالجة
وتعالج مدينة الشارقة المستدامة 100% من مياه الصرف الصحي فيها لاستخدامها في ري المساحات الخضراء، وتعمل كذلك على إعادة تدوير أكبر كمية ممكنة من النفايات لتجنب إضافة مزيد منها في المكبات، كما توفر المدينة مرافق مميزة، من بينها البيوت الخضراء التي تعمل بتقنيات الزراعة العمودية والتي تصل قدرتها الإنتاجية إلى حوالي 90,000 كيلوجرام من الخضروات الخالية من المواد الكيميائية، ما يتيح للسكان استهلاك غذاء محلي الإنتاج، وتستهدف المدينة إنشاء 80 محطة شحن للمركبات الكهربائية على امتداد مراحلها الـ 4، ما يدعم جهود التنقل الأخضر ويوفر مزيداً من السبل للسكان لتقليل بصمتهم الكربونية، إضافة إلى توفيرها مرافق متعددة الاستخدامات لتعزيز الصحة تتضمن مرافق رياضية متنوعة، وصالات رياضية وعيادات طبية، ومتاجر تجزئة، ومنافذ للمأكولات والمشروبات، وحضانة.

تعليم تطبيقي
وتعمل المدينة على تحسين جودة حياة السكان دون التأثير سلباً على احتياجات الأجيال في المستقبل، وتشكل فرصة للبحث والتعلم التطبيقي في مختلف تخصصات الاستدامة، كما تسعى لرعاية مجتمع استثنائي ومستدام يؤمن بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، ويساهم في تقديم حلول لمستقبل أفضل، لذا تم تصميم مجتمع المدينة ليكون نموذجاً للحياة المستدامة، من خلال دمج تقنيات وممارسات مبتكرة، للإسهام في تقليل التأثير الضار على البيئة وتعزيز الرفاهية المجتمعية، كما تعمل المدينة بالطاقة المتجددة، وتهدف إلى الاعتماد بالكامل على مصادر طاقة بصافي انبعاثات صفرية، كما تعد أول مجمع سكني مستدام في إمارة الشارقة، يستخدم الطاقة المتجددة، كما تُنتج المدينة خضروات خالية تماماً من المواد الكيميائية، وتشجع السكان على المشي، واستخدام وسائل التنقل النظيف.

حماية
واستطاعت إمارة الشارقة من خلال «مدينة الشارقة المستدامة»، العمل على تحقيق أجندة حكومة دولة الإمارات لضمان استمرارية التنمية المستدامة، وحماية البيئة وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، من خلال تطوير العديد من المدن الذكية المستدامة، فكان لمدينة الشارقة المستدامة دور واضح في هذه الأجندة، التي تهدف إلى إيجاد مجتمع عالمي المستوى ومُستدام وسعيد في دولة الإمارات.