fbpx

For better web experience, please use the website in portrait mode

OK

الشارقة.. وجهة جاذبة للاستثمار بفضل التسهيلات وتطور التشريعات

أخبار يناير 22, 2024

نجح القطاع العقاري بإمارة الشارقة في كسب ثقة المستثمرين في القطاع العقاري على امتداد السنوات الماضية، بفضل توجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ومتابعة سموّ الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة.

قال مسؤولون عقاريون، على هامش معرض الشارقة العقاري «إيكرس 2024»، إن سياسة التنويع الاقتصادي، التي تنتهجها الشارقة من خلال توفير بيئة حاضنة وجاذبة للمستثمرين، ساهمت في جعل الإمارة وجهة للاستثمار العقاري وليس فقط للشراء أو السكن، فيما شهدت القاعدة القانونية المنظمة للقطاع، تطورات ملحوظة على مستوى تشريعاتها المواكبة لاحتياجات الأسواق، منها قوانين التملك الحر، وقانون حق الانتفاع، لتسهم في تشجيع واستقطاب استثمارات الشركات العالمية، ودعم مكانة الإمارة الاقتصادية.

وأكد أحمد عبيد القصير المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، أن القطاع يكتسب أهمية كبيرة، ويدعم الناتج المحلي لدولة الإمارات بشكل عام، والشارقة بشكل خاص،

وأشار إلى أن التشريعات الجديدة في الإمارة بالنسبة للتملك الحر، ساهمت في قفزة كبيرة بهذا القطاع، وشهد العام الماضي 2023، تداولات وصلت إلى 18 مليار درهم، وتوقع استمرار النمو خلال العام الجاري 2024.

ولفت إلى أن الهيئة تستعرض خلال مشاركتها في المعرض، 3 مشاريع نوعية مختلفة، وهي مشروع جزيرة مريم بالشراكة مع «إيجيل هيلز»، وتم تسليم 900 شقة حتى الآن، وطرحت إحدى البنايات متوقعاً بيعها بالكامل، خلال 4 أيام، وكذلك مشروع المدينة المستدامة، والذي يتكون من 1200 فيلا، وتم تسليم مرحلتين منه حتى الآن، والمرحلة الثالثة ستسلم هذا العام، فيما ستسلم المرحلة الرابعة والأخيرة، خلال العام المقبل 2025، وتم بيع 90 % من هذا المشروع المميز والمستدام.

وأضاف القصير: أنه تم إطلاق البيع الرسمي لمشروع «أجوان»، وهو مشروع نوعي على شاطئ خورفكان، ويتكون من 180 شقة وحديقة مائية، خلال المرحلة الأولى، وفي المرحلة الثانية سيتم إطلاق فندق«ذا ماريوت»، متوقعاً بيع أول مبنيين تم إطلاقهما بشكل كامل خلال «إيكرس 2024».

تسهيل البيع
وقال عبد العزيز راشد آل صالح مدير دائرة التسجيل العقاري في الشارقة، إن الشارقة باتت وجهة للمستثمرين العقاريين من كافة أنحاء العالم، بسبب التنوع في المشاريع، وتوفر الأنظمة والقوانين التي تسهم في تسهيل عمليات البيع والشراء، مؤكداً أن المعرض، يعد دعماً للمطورين العقاريين والشركات العاملة بالقطاع في الإمارة.

وأوضح آل صالح، أن الدائرة، ومن خلال مشاركتها في فعاليات المعرض، تقدم جميع الخدمات والإجراءات للمطورين العقاريين والمستثمرين، وكذلك توثيق وتصديق عقود البيع، سواء المبدئية أو النهائية، وإصدار سند الملكية وتسليمها للمشترين.

وأشار إلى أن من أهداف المعرض، دعم المطورين ومشاريعهم وإبرازها، وذلك من خلال قرار تحفيز المشترين، عبر تخفيض الرسوم على عمليات البيع والشراء، والذي جاء لدعم قطاع العقارات في الإمارة.

وقال يوسف أحمد المطوع الرئيس التنفيذي لمدينة الشارقة المستدامة، إن النجاح الهائل لمشروع المدينة، يعكس التزامنا بتوفير عقارات ومرافق مميزة بأسعار مدروسة، ويسلط الضوء على زيادة إقبال العملاء المهتمين بالبيئة على المنازل الخضراء لاسيما الراغبين في دمج ممارسات الحياة المستدامة في مختلف جوانب أنماط حياتهم، ويؤكد الاهتمام الواسع الذي لمسناه في سوق العقارات في الشارقة، أن توقعات المستثمرين ومشتري المنازل في الإمارات لا تقتصر على شراء مساحة للعيش، بل باتوا يبحثون عن أسلوب حياة متوافق مع احتياجات وطموحات أجيال المستقبل.

وأضاف المطوع أن القطاع العقاري في الشارقة يعد من أهم القطاعات الاقتصادية في الإمارة، مؤكداً أن أحد العوامل المهمة التي تؤثر في نمو القطاع العقاري هي الامكانات الكبيرة المتوفرة في الإمارة، لجذب مزيد من الاستثمارات العقارية، مع طرح مجموعة من الحزم التحفيزية، والتسهيلات التي تقدمها الدوائر والجهات العقارية.

وأكد المطوع أن الإمارات تحتضن الإبداع والأفكار الخلاقة، وتشكل داعماً وراعياً لأصحاب المبادرات والمشاريع، التي تقدم كل ما هو جديد في شتى المجالات، وفي مقدمتها المشروعات العقارية المتكاملة والمميزة، التي تنسجم مع متطلبات العصر ومدن المستقبل وتوفر أساسيات جودة الحياة والرفاهية.

تنوع المشاريع
أكد عيسى عطايا، الرئيس التنفيذي لمجموعة ألف، تنوع المشاريع العقارية في الشارقة، ما يعكس استمرار ونمو القطاع وقدرته على المحافظة على زخمه ونشاطه المعهود واستقطاب الاستثمارات ورؤوس الأموال، التي ساعدت بدورها في زيادة الطلب على العقارات السكنية، وهو ما تم دعمه وتعزيزه بالقرارات الحكومية بالسماح للمستثمرين من كافة الجنسيات بالتملك المطلق للوحدات في المشاريع العقارية، التي تعتمدها لجنة اعتماد مشاريع التطوير العقاري في الإمارة، لتلبية الاحتياجات المتزايدة على الوحدات العقارية، بسبب الزيادة السكانية التي تشهدها الشارقة.

وأضاف عطايا أن مشاريع الشركة شهدت إقبالاً ملحوظاً من المستثمرين، حيث تشمل المساكن والشقق السكنية، مؤكداً أهمية تسليم المراحل في الوقت المحدد، لزيادة الشفافية والمصداقية.

مناطق الإمارة
قال طارق عبد الرحمن مدير عام شركة دار الود للإنشاءات إن سوق الشارقة العقاري يعد سوقاً واعداً، حيث توجد مشاريع مميزة تخدم كافة مناطق الإمارة، وبالتالي هنالك فرص اختيار متعددة للمشترين والمستثمرين، مشيراً إلى بقاء الإمارة وجهة عقارية مفضلة للمستثمرين، على الرغم من انعكاسات المتغيرات الاقتصادية العالمية والتداعيات الإقليمية، وهذا يرجع إلى الحوافز التي وفرها طرح مشروعات عقارية جديدة، خلال الأعوام الماضية.