فيلا 3 غرف نوم
فيلا 4 غرف نوم
فيلا 5 غرف نوم
سجّل اهتمامك
English
إبحث عن فيلا
English

إنجاز 50% من المرحلة الأولى من مدينة الشارقة المستدامة

أفاد يوسف أحمد المطوع المدير التنفيذي لمدينة الشارقة المستدامة، أن المشروع حظي منذ إطلاقه بداية عام 2020 باهتمام وإقبال جيل الشباب الذين استحوذوا على نسبة 55% من إجمالي مبيعات المرحلة الأولى التي تجاوزت حاجز 60%، وتتضمن 280 فيلّا سكنية، في الوقت الذي حققت أعمال البناء والتنفيذ فيها أكثر من 50%.

وأوضح المطوع أن مدينة الشارقة المستدامة، استقطبت فئة كبيرة من المجتمع الإماراتي والمقيمين من مختلف الجنسيات، حيث تم تصميم المشروع تلبية لرغبات واحتياجات مختلف الشرائح والأشخاص الذين يبحثون عن أسلوب حياة أكثر استدامة بشكل عصري.

وقال المطوع، في حوار مع «الخليج»: «يعد الاستثمار في العقارات في الوقت الراهن ملائماً وجاذباً جداً، فالأسعار معقولة وعروض المطورين مغرية ومشجعة، فيما باتت الشارقة اليوم، ليست فقط وجهة استثمارية جاذبة بامتياز؛ بل هي مدينة رائدة في المنطقة في قطاع الاستدامة البيئية، الذي يزخر بأكبر الفرص الاستثمارية الواعدة، المرتبطة بقطاعات عديدة» وتالياً نص الحوار:

هل لكم أن تقدموا فكرة شاملة وسريعة عن مشروع مدينة الشارقة المستدامة؟
تم تطوير مدينة الشارقة المستدامة كجزء من الشراكة ما بين هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) وشركة «دايموند ديفلوبرز» للتطوير العقاري، بقيمة استثمارية إجمالية تصل إلى ملياري درهم على مساحة 7.2 مليون قدم مربعة، وتهدف المدينة التي جرى إطلاقها بعد النجاح الكبير للمدينة المستدامة في دبي، إلى إيجاد مجتمع عالمي المستوى ومستدام وسعيد في دولة الإمارات.

ويأتي المشروع كمجمع سكني متعدّد الاستخدامات عالمي المستوى، يتضمن 1120 فيلّا تتوزع على 4 مراحل، ومجمعاً تجارياً يشتمل على الخدمات ومساحات التجزئة والمرافق المجتمعية كالمطاعم والمقاهي ومسجدين ومناطق خضراء شاسعة، وقبب خاصة لزراعة وإنتاج المنتجات العضوية، ومؤسسة تعليمية تعتمد على غرس مفاهيم الاستدامة في مناهجها ومركز الاستدامة.

ما أبرز مميزات المشروع مقارنة بغيره من المجمعات التطويرية في السوق المحلي؟
تم تصميم مشروع مدينة الشارقة المستدامة بما يلبي أعلى معايير الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، والتي تعد العناصر الثلاثة الأساسية لضمان استدامة المجتمعات.

إلى أين وصلت الأعمال الإنشائية في المشروع؟ وما هو برنامج تسليم مراحل المدينة؟
تضمنت المرحلة الأولى من المشروع والتي تم إطلاقها عام 2020، 280 وحدة سكنية حديثة (تاون هاوس) مؤلّفة من 3 و4 و5 غرف نوم، وقد لاقت نجاحاً كبيراً من حيث المبيعات التي وصلت إلى 60%، وسجلت نسبة إنجاز أعمال البناء فيها نحو 50%، ونحن بصدد الإعلان عن إطلاق المرحلة الثانية من المشروع المستدام، بعد النجاح اللافت الذي حققته المرحلة الأولى منه، بما يتلاءم مع رغبات وطلبات عملائنا.

الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية
كيف استحوذ المشروع على اهتمام عملائكم في ظل المنافسة القوية في الوقت الراهن بين الشركات؟
تعتبر مدينة الشارقة المستدامة أول مجتمع مستدام بشكل كامل في الشارقة، حيث توفر نموذجاً ريادياً لمدينة المستقبل، لقد تم تصميم المدينة بهدف التخفيف من البصمة الكربونية في الإمارة، وسيتم تشغيل المدينة كلياً بالطاقة المتجددة التي يتم إنتاجها بواسطة الألواح الشمسية، مع إعادة تدوير المياه والنفايات، كما ستجري فيها زراعة معظم المنتجات الزراعية باستخدام التكنولوجيا الحديثة في البيوت الخضراء.
وتتميز المدينة بحلول للتنقل الكهربائي بما في ذلك محطات شحن للمركبات الكهربائية ومسافة 2.4 كيلومتر مكرّسة للمركبات الكهربائية ذاتية القيادة، وتهدف المدينة إلى تحسين جودة الحياة لقاطنيها دون المساومة على متطلّبات الأجيال المقبلة، فضلاً على توفير فرص للأبحاث حول كيفية قيام المجتمعات السكنية بتقليل انبعاثات الكربون.

صمود القطاع العقاري
كيف تعاملتم مع ظروف الأزمة الراهنة المتعلقة بجائحة كورونا، من حيث سير العمل والتسويق واستقطاب المشترين والمستثمرين؟
تعرض الاقتصاد العالمي لأزمة بسبب انتشار فيروس كوفيد  19، مما جعل قطاعات اقتصادية عدة تتوقف تماماً عن العمل، منها على سبيل المثال السياحة والطيران، إلا أن القائمين على القطاع العقاري أكدوا أنه أحد أهم القطاعات التي تستطيع الصمود في مواجهة الأزمة الاقتصادية؛ لأنه أثبت قدرته على تجاوز كثير من الأزمات، ويعتبر الوعاء المناسب للادخار.

إقبال الشباب على المدينة
كيف وجدتم الإقبال على المشروع، وما نسبة المبيعات لغاية الآن؟
أصبحت إمارة الشارقة اليوم ليست فقط وجهة استثمارية جاذبة بامتياز؛ بل هي مدينة رائدة في المنطقة في قطاع الاستدامة البيئية، الذي يزخر بأكبر الفرص الاستثمارية الواعدة، المرتبطة بقطاعات عديدة، والمواكبة للتوجه العالمي الحريص على تعزيز مصادر الطاقة الخضراء والممارسات الإنتاجية الصديقة للبيئة.

ويعد الاستثمار في العقارات في الوقت الراهن ملائماً وجاذباً جداً، فالأسعار معقولة للغاية، والمنافسة بين المطورين في تصاعد.
وتم تصميم مدينة الشارقة المستدامة لجميع أفراد المجتمع في دولة الإمارات عامة، وفي إمارة الشارقة بشكل خاص، فهي ليست حكراً على فئة معينة من الناس، وإنما هي مصممة للأشخاص الذين يبحثون عن أسلوب حياة أكثر استدامة بشكل عصري. استقطبت المدينة في الشارقة فئة كبيرة من المجتمع الإماراتي والمقيمين من مختلف الجنسيات.

الحد من التغير المناخي
يهدف المشروع إلى الترويج لثقافة الاقتصاد الأخضر، الأمر الذي يفتح الباب واسعاً أمام مشاريع وقطاعات جديدة ستنشأ لتزويد المدينة بالخدمات وفقاً لمعايير الاستدامة العالمية، ويعزز في الوقت ذاته مساهمة الشارقة في المساعي العالمية الرامية إلى الحد من التغير المناخي والحفاظ على سلامة الكوكب وساكنيه، وقمنا بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في الشارقة، بتنظيم سلسلة من الندوات عبر الإنترنت حول الاستدامة والبيئة المبنية، كما عقدنا اتفاقية تعاون مع مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وفي الوقت ذاته، تجمعنا شراكة مع Efate on e-waste recycling، وهي شركة إماراتية تعمل في مجال إدارة النفايات الإلكترونية والكهربائية