فيلا 3 غرف نوم
فيلا 4 غرف نوم
فيلا 5 غرف نوم
سجّل اهتمامك
English
إبحث عن فيلا
English

أميركية الشارقة ومدينة الشارقة المستدامة تنظمان سلسلة من الندوات عبر الانترنت حول الاستدامة والبيئة المبنية

الشارقة، 3 مارس 2021— يمكن للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الأميركية في الشارقة الآن استكشاف مفاهيم الاستدامة وتطبيقاتها من خلال مشاركتهم في سلسلة من الندوات عبر الإنترنت تنظمها الجامعة الأميركية في الشارقة بالتعاون مع مدينة الشارقة المستدامة.

وتغطي الندوات عبر الإنترنت خلال فصل ربيع 2021، والتي كانت قد بدأت الشهر الماضي بجلسة حول الطاقة وتغير المناخ، موضوعات متنوعة مثل التنقل الذكي، والمناطق البيئية، والمواد المستدامة، والتي يمكن التعمق بدراستها بشكل أكبر وأوفى من خلال زيارة مدينة الشارقة المستدامة قيد الانشاء حالياً في منطقة الرحمانية في الشارقة والتي تمتد على مدى 67 هكتاراً.

وقالت روز آرمور، رئيس مكتب الاستدامة في الجامعة الأميركية في الشارقة: “يلتفت العديد من الطلبة لقضايا الاستدامة عندما تكون على شكل أمثلة من الحياة الواقعية، خاصة عندما ننظر إلى تطبيقات الاستدامة هنا في الشارقة. إن التعاون بين الجامعة ومدينة الشارقة المستدامة يشكل فرصة قيمة للطلبة للتعلم من عمل المدينة، حيث يتم وضع المفاهيم والمبادئ قيد التنفيذ. ونحن نسعى لأن يكون العمل الذي يجري في الشارقة وفي دولة الامارات ملهماً دائماً للطلبة”.

وقد تم اختيار موضوعات الندوات عبر الانترنت بشكل خاص لأهميتها وتوقيتها. وهو ما تحدث عنه كريم الجسر، المدير التنفيذي لمعهد “سي” في شركة “دايموند ديفيلوبرز”، التي قامت بتطوير مدينة الشارقة المستدامة: “هناك جوانب متعددة للاستدامة، والبيئة المبنية هي موضوع جيد نبدأ منه. إنه من المتوقع أن يبلغ عدد سكان الأرض بحلول عام 2050 نحو 10 مليارات شخص. كما من المتوقع أن يقوم 70 في المائة منهم بالتنقل بين مكان عملهم وسكنه أو العيش في المدن. وبالتالي تؤثر الطاقة والمناطق البيئية وعمليات التنقل والمواد على بصمتنا البيئية الجماعية بطرق مختلفة”.

وأضاف: “أنا أتطلع إلى رؤية حماسة الشباب ليحدثوا التغيير الذي يريدون رؤيته في العالم. لقد أثبتت الإمارات أنه من الممكن تحقيق المستحيل، فلم لا نقوم بتعميم الاستدامة؟ هذا ما نحاول القيام به الآن”.

ويشارك في الجلسات ممثل عن الجامعة وعن مدينة الشارقة المستدامة لمناقشة مواضيع الجلسات، حيث يركز أعضاء الهيئة التدريسية من الجامعة على الأبحاث التي تم إجراؤها في المنطقة، بينما يركز المتحدثون من مدينة الشارقة المستدامة على إمكانية تطبيق النظريات المستدامة وتنفيذها.

وكانت الجامعة الأميركية في الشارقة ومدينة الشارقة المستدامة قد وقعتا العام الماضي مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بينهما وتنفيذ أهدافهما الاستراتيجية المتمثلة في توفير حلول مستدامة للتحديات العالمية وإنشاء روابط بين الصناعة والأوساط الأكاديمية. وتأتي سلسلة الندوات عبر الإنترنت هذه حول الاستدامة والبيئة المبنية ضمن العديد من الأنشطة الأخرى التي تخطط المؤسستان تنظيمها بناء على الاتفاقية. وبناءً على ذلك تم تشكيل لجنة توجيهية مكونة من ممثلين عن الجامعة ومدينة الشارقة المستدامة لتنسيق الأنشطة التعاونية مثل المشاريع البحثية والندوات.

قال الدكتور محمد الطرهوني، نائب وكيل الجامعة للدراسات العليا في الجامعة الأميركية في الشارقة ورئيس اللجنة التوجيهية: “فضلاً عن سلسلة الندوات عبر الإنترنت، تعمل اللجنة أيضاً على تحديد مشاريع بحثية مشتركة تتماشى مع خبرة أعضاء الهيئة التدريسية واحتياجات مدينة الشارقة المستدامة، حيث يمكن التعمق في دراسة الاستدامة ومجالاتها المختلفة والعمل عليها ضمن مشاريع تخرج الطلبة وأطروحات الماجستير وأطروحات الدكتوراه”.

وأضاف: “إن الاستدامة جزء لا يتجزأ من عمل الجامعة الأميركية في الشارقة من الناحيتين التشغيلية والأكاديمية. وسيوفر هذا التعاون فرصة تعريفية للطلبة حول كيفية عمل المدن المستدامة وزيادة الوعي بالتغييرات التقنية والسلوكية اللازمة لمستقبل أكثر استدامة”.

ومن المقرر عقد الندوة القادمة عبر الانترنت في يوم 17 مارس حيث ستناقش موضوع المناطق البيئية، وتعريفاتها، واستخدام التكنولوجيا الذكية، وتعزيز ثقافة الاستدامة، والأثر الاقتصادي والتجاري للمناطق البيئية.

للمزيد من المعلومات حول جهود مكتب الاستدامة في الجامعة الأميركية في الشارقة، يرجى زيارة الموقع: www.aus.edu/sustainability